خصائص الإسلام في إندونيسيا: جمعية نهضة العلماء نموذجا

إعداد الطالب: علي محروس فؤاد

n مقدمة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

أما بعد:فإن الإسلام دين سماوي جاء به نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، بشيرا ونذيرا، هاديا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، مذكرا للناس بالحق ومجدّدا لمشاريع الأنبياء السابقين وشرائعهم؛ فجعل الله شريعة محمد صلى الله عليه وسلم خاتمة الشرائع، والإسلام شكلا أخيرا لدينه سبحانه وتعالى.

انتشر دين الإسلام انتشارا عالميا ابتداء من فتح مكة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ثم عهد الخلفاء الراشدين إلى يوم الناس هذا، وذلك لأن الإسلام يوافق فطرة الإنسان من احتياجه إلى المعبود الواحد القادر الخالق، ويوافق القيم الإنسانية، ويحث البشر على الأخلاق الكريمة واحترام الأديان الأخرى … الخ؛ فأصبح الإسلام من أكثر الديانات انتشارا في العالم من المشرق إلى المغرب، ومن المغرب إلى إندونيسيا.

وذكرت كتب التاريخ أن الإسلام جاء إلى إندونيسيا في القرن السابع الميلادي من طريق التجار العرب على حسب نظرية العرب بغضّ النظر عن الخلاف في ذلك، وهذا يدل على أن الإسلام في إندونيسيا أتى مبكرا في القرن الأول الهجري في عهد الصحابة والتابعين، وجاء الإسلام إلى إندونيسيا بالسلم لا بالحرب، وباحتكاكات التجار العرب بسكانها؛ فاختلطوا وتناكحوا، وهذه تعتبر نواة انتشار الإسلام في إندونيسيا. ثم جاء بعدهم الدعاة من الغوجارات وبلاد فرس.

وقسّم بعض الباحثين انتشار الإسلام في إندونيسيا إلى ثلاث مراحل: مرحلة مجيء الإسلام إليها، ومرحلة النشأة وإقبال السكان عليه، ومرحلة انتشاره فيها، إلى أن أصبح أكثر الديانات اعتناقا فيها.

قبل مجيء الإسلام كانت الديانات المنتشرة في إندونيسيا هي الاعتقادات بالأشياء والأرواح ذات القوة الغيبية، ثم أتى دين الهيندوسية ثم البوذية ثم جاء الإسلام كما أسلفنا. ثم أتى المستعمر البرتغالي والهولندي في القرن السادس عشر إلى منتصف القرن العشرين، فأتوا معهم دين النصارى ونشروه في إندونيسيا، ولكن حينئذ قد انتشر الإسلام فيها وكثر العلماء الذين دافعوا عن الوطن من الاستعمار وتثبتوا بالإسلام.

والمرحلة الثالثة من المراحل التي أسلفت ذكرها، هي أهم المراحل في انتشار الإسلام بأرض إندونيسيا لوجود الدعاة/ الأولياء التسعة أو نسميهم ب wali songo  باللغة المحلية الجاوية، وذلك في القرن الخامس عشر الميلادي. والأولياء التسعة عبارة عن تسعة العلماء الوالين في منطقة ما في جزيرة جاوا، يعني جاوا الشرقية والغربية، وهم الذين نشروا الإسلام بإندونيسيا بالطرق اللطيفة والمنسجمة مع عادات محلية، لم يزيلوا العادات ولم يحرموها مادامت غير مخالفة للشريعة الإسلامية، بل أدخلوا فيها القيم والشعائر الإسلامية. ومثال ذلك: wayang  وهي عبارة عن الخُشُبِ الْمَنْحُوتَة تمثل شخصيات معينة وتعرض أمام الملأ لإبلاغ عبرة وحكمة داخل القصة المعروضة، ثم sekatenan، وgamelan، وسأتطرق إلى بعضها فيما بعد.

واستمرت هذه الدعوة بتلك الطريقة إلى أوائل القرن العشرين، وأصبحت العادة جزءًا قويا ملتصقا بسكان جاوا خاصة، وأهل إندونيسيا عامة. ثم نشأت جمعية نهضة العلماء وقتئذ حفاظا على العادات والتقاليد الموافقة للقيم الإسلامية من التيارات التي تحرّم وتبدّع التقاليد الشعبية وتدعو إلى القرآن والسنة فقط، وذلك في يوم 31 ينايير 1926م الموافق ليوم 16 رجب 1344ه. وأرسلت هذه الجمعية طائفة من العلماء تسمى ب komite hijaz  أو اللجنة الحجازية سنة 1928م، أرسلتها إلى الملك عبد العزيز بن سعود حاملة الرسالة الطالبة إلى خمسة أمور (ليعلم حينئذ أي سنة 1924-1925م انتشرت الفرقة المدّعية للسلفية -الوهابية- تحت زعامة محمد بن عبد الوهاب برفقة الملك عبد العزيز بن سعود الهادفة إلى تصفية وتجديد دين الإسلام من التقاليد والأعراف كلها، وهدم آثار الصحابة، وبنات النبي وزوجاته، والعلماء الصالحين، ومنع زيارة قبورهم، وغيرها) أهمها: أن يعطي الملك الحرية في التمذهب بالمذاهب الفقهية الإسلامية في المسجد الحرام، والحفاظ على آثار الأنبياء والصحابة والصالحين.

وإن شاء الله سنبين ونذكر بعض خصائص الإسلام في إندونيسيا مع التركيز على جهود جمعية نهضة العلماء في الحفاظ على هذه الخصائص، ولأنها أكثر الجمعيات الإسلامية عددا في إندونيسيا.

n التعريف الوجيز بالجمعية:

قد ذكرنا سبب إنشاء هذه الجمعية في المقدمة، وبقي ذكر بعض الأشياء الأخرى ذات الأهمية، منها:

 ×مؤسس هذه الجمعية:

حضرة الشيخ محمد هاشم الأشعري والشيخ عبد الوهاب حسب الله بطلب من الشيخ محمد خليل البنكلاني وجمع من المشاييخ من جاوا الشرقية والغربية والوسطى ومن مادورا.

× يوم ومكان الإنشاء: 31 يناير 1926م الموافق ليوم 16 رجب 1344ه بسورابايا جاوا الشرقية.

× المبادئ الأربعة الأساسية للجمعية التي ينبغي أن يتمسك بها أهلها في المعاملة الإنسانية:

  1. التوسط والاعتدال
2. التسامح

3. التوازن

4. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

× المبادئ الإسلامية في:

  1. الفقه على المذاهب الأربعة: مذهب الإمام النعمان بن الثابت أبي حنيفة، والإمام مالك بن أنس، والإمام محمد بن إدريس الشافعي (هذا هو المذهب المعتمد في إندونيسيا)، والإمام أحمد بن حنبل.

2.العقيدة على: عقيدة الإمام أبي الحسن الأشعري (المعتمدة بإندونيسيا) والإمام أبي منصور الماتوريدي.

3.التصوف على: تصوف الإمام أبي القاسم محمد الجنيدي والإمام أبي حامد الغزالي.

× عدد أهل الجمعية: تقريبا 120 مليون أو نصف عدد المسلمين بإندونيسيا على حسب رأي الشيخ عبد الرحمن وحيد الرئيس العام التنفيذي لهذه الجمعية سنة 1991-1999م.

وللجمعية القاعدة المعروفة المتعلقة بالتقاليد والأعراف المحلية “المحافظة على القديم الصالح والأخذ بالجديد الأصلح”، مادامت الأعراف والتقاليد لا تخالف أصول الشريعة الإسلامية فلتنبغ المحافظة عليها، وذلك داخل في قاعدة العادة المحكمة. هذا الذي جعل الإسلام في إندونيسيا متميزا عن غيرها بالنظر إلى المعاملة والمعايشة بين الأديان الأخرى باحترام وتسامح. ولأن بلد إندونيسيا ليس بلد الإسلام، لأن مؤسسيها ليسوا من المسلمين فقط، بل من غيره من الديانات الأخرى كالمسيحية الكاتوليكية والبروتيستان والهندوسية والبوذية والكونفوشية.

       ثم سنقسم هذه الخصائص إلى قسمين: قسم يتعلق بالتقاليد والأعراف الاجتماعية، وقسم يتعلق بالتعاليم الإسلامية.

n بعض الخصائص المتعلقة بالتقاليد والأعراف الاجتماعية

1.رمضان في إندونيسيا

إذا جاء شهر رمضان فرح مسلمو إندونيسيا فرحا شديدا، واستقبلوه بإكثار العبادات معتقدين بأن أجرها سيضاعف مرات عدة في هذا الشهر المبارك، فمن الأعراف المتميزة في هذا الشهر بإندونيسيا:

× ختم القرآن في المساجد ليلا ونهارا، ولكن الأغلب تكون القراءة بعد صلاة التراويح إلى منتصف الليل تقريبا الساعة الثانية عشرة ليلا.

  ×صلاة التراويح بعشرين ركعة تليها صلاة الوتر ثلاث ركعات كلها تقام جماعة. والسور التي تقرأ في هاتين الصلاتين غالبا من سورة التكاثر إلى سورة الناس. وتتخلل الأذكار والصلوات القصيرة بين ركعات التراويح وركعات الوتر. وبعد صلاة التراويح يقوم الإمام بقراءة الدعاء الخاص بعد التراويح وكذلك بعد صلاة الوتر. ثم يقرأ الإمام نية صوم رمضان ليوم غد جهرا ثم يتبعه الجماعة. وأحيانا بعد صلاة الوتر يلقي الإمام موعظة حسنة.

× الإفطار الجماعي في المساجد والمصلات، وهذا الإفطار يتطوع به المحسنون الساكنون بجوار المسجد أو المصلى. كل من يأتي إلى المسجد سيعطى أكلة أو طعاما للإفطار بعد صلاة المغرب، وهذا الإفطار يتكون من الرز واللحم، والمشروبات المتنوعة.

× يقوم بعض السكان بإيقاظ الجيران والناس النائمين للسحور، والطريقة التي تستعمل هي ضرب الدفوف مع إنشاد بعض الكلمات المعروفة لإيقاظهم من النوم. وإذا اقترب أذان الصبح بعشر دقائق يقوم المنبّه في المسجد بتذكير الناس عن بقية الوقت للسحور وسينتهي بعد عشر دقائق تنبيها لهم لكي لا يؤذّن الصبح وهم يأكلون ولكي لا يتفاجؤوا بالأذان.

1.تقرأ الصلوات والأناشيد بين الأذان والإقامة في الصلوات المكتوبة:

يقوم أحد الجماعة قبل إقامة الصلاة بقراءة صلاة ما من الصلوات، كالصلاة المنجية والنارية وصلاة أشغِل، وبعض الأناشيد باللغة المحلية كالصفات الواجبة على الله وغيرها، هادفا إلى تذكير الناس بالآخرة وداعيا إلى الخيرات وإكثار الصلوات. والمدة بين الأذان والإقامة تقريبا خمس عشرة دقيقا فتقام الصلاة.

2.عيد الفطر:

عندنا في إندونيسيا عيد الفطر أكثر ترحيبا به من عيد الأضحى. نقوم بالتكبيرات ليلة يوم العيد في المساجد والمصلات من بعد الإفطار بعد المغرب حتى الفجر. ثم نذهب إلى المسجد لإقامة صلاة العيد ونكبر تكبيرات حتى يأتي الخطيب.

ونقوم بعد الصلاة بزيارة الجيران والأقارب والأجداد والمشاييخ والوالدين لصلة الرحم وطلب العفو. فمثلا هناك من يسكن في المدينة وأصله من القرية، ففي هذا اليوم سيرجع إلى قريته لأجل هذه الزيارة ولصلة الرحم. ولاتزال هذه الزيارات حتى اليوم الثالث من الشوال فتتوقف شيئا فشيئا.

وفي هذا اليوم توضع المأكولات الخفيفة مثل الحلويات في كل البيوت لإكرام الضيوف والزوار الذين سيزورونها.

3.عيد الأضحى:

يكون عيد الأضحى أقل ترحيبا به من عيد الفطر بحيث إذا انتهت صلاة العيد وانتهت اللحوم انتهى الترحيب به والاستقبال له. ولا توجد في هذا اليوم الزيارات كما توجد في يوم عيد الفطر. أقدر مدى انتهاء ترحيب الناس بهذا اليوم بيوم واحد أو يومين فقط، ثم يفعلون عملياتهم اليومية العادية.

ونقوم أيضا في ليلة يوم عيد الأضحى نفس العمل الذي فعلناه في ليلة عيد الفطر بتكبيرات في مسيرة واحدة وفي المساجد والمصلات حتى الفجر، وهلم جرا.

وللعلم، أن ذبح الأضاحي تكون في المساجد لا في البيوت، إذا أراد شخص ما أن يقرب قربانا فعليه أن يسلم أضحيته إلى اللجنة المنظمة في المسجد. وهذه اللحوم ستوزع إلى السكان كلهم بقدر سواء، إلا أن لصاحب الأضحية قدرا زائدا قليلا. فلذا سيأكل اللحم من يقدم الأضحية ومن لم يقدم.

4.كثرة أنواع الولائم:

توجد أنواع الولائم باختلاف المناسبات التي تقام فيها. والوليمة عندنا هي عبارة عن إحضار الناس والجيران والأقارب في بيتك وإكرامهم بالطعام والأكلة وتقرأ فيها الأوراد والأدعية وقراءة القرآن والمدائح النبوية. ومن الولائم: وليمة العقيقة والتسمية للمولود، ووليمة الختان، ووليمة العرس، ووليمة التعزية للمفقود، ووليمة الحول، ووليمة الانتقال إلى بيت جديد وغيرها.

5.الاحتفال بذكرى الأيام العظيمة في الإسلام:

يحتفل مسلمو إندونيسيا بكثير من الأيام العظيمة في الإسلام، وتقام فيها الأنشطة المتنوعة مثلا مسابقة حفظ القرآن والدروس العلمية والموعظة الحسنة والتذكير بعظم هذا اليوم حتى الوليمة. فمن تلك الأيام يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم، ويوم الإسراء والمعراج، ويوم نصف الشعبان، وغيرها.

6.اللباس التقليدي:

للعرب عمامة وجلابة للباسهم التقليدي فلإندونيسيا قلنسوة (peci) ولباس التقوى (baju taqwa) وإزار (sarung). هذه الملابس تستعمل غالبا للصلاة ولحضور الدروس الدينية، خاصة في المدارس العتيقة بإندونيسيا. ومن ارتداها فقد ارتدى رداء محترما كمن يرتدي الجلابة والعمامة عند العرب.

7.تسمية الأولاد بالأسماء العربية:

يسمي الوالدون عندنا أولادهم كثيرا باللغة العربية، ويخترعون كثيرا فيها حتى كادت الأسماء تكون مضحكة وغريبة شيئا ما لمن لم يعرف السر في ذلك. فمثلا بعضهم يسمون بناتهم باسم أرنا مناسكنا، وردة حمراء، بالله كافينا، نور هداية الصالحة وغيرها، ويسمون أبناءهم باسم نور الإلاهيات عدلي القرني، نافذ الإحسان، محمد رزقي رمضان، شهر الفهم عرشي، رجال الحق، منار الهداية وغيرها.

n بعض الخصائص المتعلقة بالعلوم الإسلامية:

1.المدارس العتيقة:

تسمى المدارس العتيقة باللغة الإندونيسية pondok pesantren. فهي عبارة عن المدرسة تدرس فيها العلوم الشرعية والعلوم الإنسانية وفيها مسكن للطلبة ويرأسها الشيخ أو الفقيه الذي يتقن العلوم الشرعية إتقانا، ويدفع الطلبة مبلغا من المال شهريا جزاء للفقيه على توفير هذه السهولات. والفقيه هو صاحب المدرسة وهو الذي يبنيها وسيخلفه أبناؤه بعده.

المدرسة عندنا نوعان: المدرسة العتيقة المحضة، والمدرسة العتيقة العصرية. فالمدرسة العتيقة المحضة تدرس فيها فقط العلوم الشرعية. والمدرسة العتيقة العصرية تجمع بين تدريس العلوم الشرعية والعلوم الإنسانية.

كانت هذه المدارس مصدرا لإصدار العلماء والفقهاء والرجال ذوي الأخلاق القيمة. لأنهم يترعرعون في بيئة يحترم فيها الطالب شيخه ويرحم الكبير الصغير ويوقر الصغير الكبير، ويتعلم الطالب الانضباط بالوقت واحترام الآخرين والتسامح والتعاون بين الأصدقاء.

2.توفر العلماء المتقنين اللغة العربية:

كثر العلماء والفقهاء المتقنون اللغة العربية نطقا وكتابة لممارستهم تدريسَ كتب التراث الإسلامي واحتكاكهم بالعلماء العرب. وكان بعضهم يدرسون العلوم الشرعية في بلاد العرب ثم يدرّسونها في إندونيسيا. ولهم مؤلفات عربية معتبرة تملأ الخزانة الإسلامية، فمنهم الشيخ محمد محفوظ الترمسي صاحب كتاب حاشية الترمسي في الفقه الشافعي، والشيخ محمد نووي الجاوي صاحب كتاب نور الظلام شرح عقيدة العوام، والشيخ محمد ياسين الفاداني صاحب كتاب العجالة في الأحاديث المسلسلة، وغيرهم.

3.كتابة اللغة الجاوية بالعربية بيكون (pegon)

فهي عبارة عن الحروف الهجائية مع زيادة بعض الحروف شبه العربية تستعمل لكتابة الكلمات الجاوية. كانت هذه الكتابة تستعمل كثيرا في تأليف كتاب وكتابة رسالة وإنشاء سجع وبيت شعري، مثال ذلك: سلوك سونان مبونانغ، حكاية هانغ توواه، حكاية ملوك باساي، رسالة تصوف همزة فنصوري. قيل: إن واضع هذه الكتابة هي سونان أمبيل سنة 1400م، وقيل شريف هداية الله سونان كونونغ جاتي، وقيل محمد نووي البنتني. وكانت هذه الكتابة تدرس في بعض المدارس العتيقة حتى الآن، وكذلك تستعمل لترجمة بعض الألفاظ العربية الغريبة في كتب التراث.

n خاتمة

من خلال البحث الذي عرضناه يمكن استخلاص بعض النقاط المهمة، منها:

1.أن الإسلام دين متسامح وليس دينا متطرّفا، يتسامح مع الديانات الأخرى؛ إذ هو رحمة للعالمين.

2.قامت جمعية نهضة العلماء بدور مهم في الحفاظ على التقاليد والأعراف الموافقة للشريعة، ووقاية الشعب الإندونيسي من الالتباسات التي أحدثتها التيارات والجمعيات المختلفة المحدثة التي تبدّع وتحرّم جميع المحدثات والتقاليد والأعراف دون أن تفرّق بين ما هو جيد وما ليس بجيد.

3.وكذلك نظّمت وحدّدت هذه الجمعية المبادئ الأساسية للمعاملة الاجتماعية والتدين الإسلامي في الفقه، والعقيدة، والتصوف.

4.تميز الإسلام في إندونيسيا بصفات محمودة منها: التسامح، والاحترام للآخرين. وذلك حاصل من جهود علماء جمعية نهضة العلماء.

5.لإسلام إندونيسيا خصائص لا تملكها بلاد أخرى، منها: كثرة الولائم، والاحتفالات بالأيام الإسلامية العظيمة، وكيفية الترحيب بالعيدين، وكيفية ذبح الأضاحي وغيرها.

6.القاعدة المحفوظة في الجمعية للحفاظ على هذه الخصائص هي “المحافظة على القديم الصالح والأخذ بالجديد الأصلح” والعادة المحكمة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *